كم كان عمرك قبل 35 عاماً؟ أغلب الظن أنك لم تولد حينها.. أو على الأقل كنت صغيراً -بشكل كبير-!

هل تصدق أن شاشات اللمس كانت قد اخترعت بل ونزلت إلى الأسواق حينها، بل وعلى الساعات، وليس على الجوالات التي لم نكن نعرفها أو نتخيلها أصلاً.. وهذه عجيبة من عجائب التقنية..

فقبل نزول ساعات أبل بعشرات السنين.. شهدت أسواقنا (أو أسواق الطيبين) عام 1984 م هذه الساعة من كاسيو التي كانت تعمل باللمس.. وشاهد كيف كان المستخدم يتعامل معها باللمس للقيام ببعض العمليات مثل كتابة الأرقام واجراء عمليات الحساب البسيطة!

الله أعلم من استفاد ومن استلهم من هذه التقنية -التي تبدو بسيطة اليوم- وما هو أثرها على تقنيات هذا الزمان.. حتى ولو لم تحقق وقتها النجاح الساحق.

فكل علم يبنى على ما سبقه، وليس هناك تقنية بين أيدينا جاءت من العدم، أو باختراع لا يستند على علم ومعلومات سابقة، كل جيل يبني على ما انتهى إليه السابقون الأولون، فالسيارات والطيارات والشاشات والتقنيات العسكرية والذكية والمنزلية والترفيهية والتعليمية.. كلها تقنيات تشكر وتدين بالفضل لأخواتها السابقات. فشكراً وهنيئاً لكل من يبادر.. حتى ولو بدى حينها أنه خاسر!