أذكر أني قابلت صاحب اختراع الكاميرا الإسورة الطائرة في الولايات المتحدة قبل 3 سنوات تقريباً، واستمعت لشرحه واستمتعت بشغفه.. لكني مازلت إلى اليوم أنتظر أن تتحول فكرته إلى واقع، تقول لي: وماذا عن ذاك الفيديو الواقعي؟!  

فأقول: انتبه.. كثير مما تظنه واقع من الإبهار التقني هي مجرد أفكار لم تر النور، ولها حالتين:

الأولى: إما أنها فكرة نظرية مستقبلية (Concept) ليس لها أي واقع ملموس (غير التصميم شبه الواقعي)

الثانية: أنها فكرة وتم تصميمها بالفعل بل وعمل نموذج أولي لها  Prototype.. ولم تدخل بعد خط الإنتاج، والهدف من هذا البروتوتايب.. لأهداف اختبارها وتطويرها ثم تسويقها أو البحث عن داعمين لإنتاجها وتوزيعها، وقد يتغير شكلها وقد، وهو الواقع، لا يصل أكثرها إلى أرض واقعنا وإلى أسواقنا لأسباب كثيرة.   

حسناً.. هي “ليست مجرد فكرة” لم تر النور أو لم تنجح، لكنها فكرة رأت النور بعد ظلام عاشته في رأسه، ونجحت في الخروج من رأس صاحبها..لتلهمه أو تلهم غيره وتلهب روح المنافسة والتحدي لفكرة أخرى.. قد لا تكون “مجرد فكرة”!